الرئيسية » قصص سكس » حنان السكرتيره وعامله البوفيه الشرموطه مع المدير الهايج sex

حنان السكرتيره وعامله البوفيه الشرموطه مع المدير الهايج sex

حنان السكرتيره وعامله البوفيه الشرموطه مع المدير الهايج sex

حنان السكرتيره وعامله البوفيه الشرموطه مع المدير الهايج sex

حنان السكرتيره وعامله البوفيه الشرموطه مع المدير الهايج sex , امتع قصص سكس مه السكرتيره

مدير الشركه يشوف مجله سكس مع السكرتيره ف يقرر ينيكها و يبرد كسها الهايج

عامله البوفيه تشوفهم وهو بينيكها تهيج وتلعب فى كسها وتخلى المدير ينيكها ويمتع كسها المحروم

قصص سكس خليجى , قصص محارم عربى , صور نيك , افلام سكس

xnxx

منذ سنتين وانا اعمل في مكتبي حتي منتصف الليل فخرجت من مكتبي الي دورة المياة فمررت علي مكتب حنان سكرتيرتي المتزوجة حديثا وجدتها مازلت تعمل في بعض الاوراق امامها وتعجبت من تأخرها الي هذا الوقت فاخبرتني ان عندها عمل لابد ان تنتهي منه الليلة ولكني شعرت ان بين اوراق العمل مجلة ذات الوان زاهية تعمدت ان تخفيها بين الاوراق فلم احرجها واسالها عن المجلة ولكني تصنعت احتياجي لفنجان قهوة فنهضت لتبلغ وردة عاملة البوفية بصناعة القهوة لي وعندما غادرت المكتب قلبت في الاوراق علي المكتب فوجدت المجلة تصفحتها فوجدها مجلة سكس يعرض فيها ازبار كبيرة الحجم وضخمة ومبللة اطراف الصفحة بماء ما شممته فعرفته علي فور انه عسل كس حنان تهيجت لدرجة كبيرة ووجدت زبري ينتصب بشدة لدرجة انه يمكن لاي شخص يقف امامي ان يراه من تحت البنطلون وقبل ان اعيدها الي مكانها دخلت علي حنان ونظرت لي والي المجلة في يدي واحمر وجهها وحاولت الانصراف فامسكت بها ورفعت وجهها الي وجهي وجدت عينيها تلمع بالدموع وعرفت سر استمرارها في العمل الي وقت متأخر حتي تستطيع ان تهيج نفسها بالنظر الي المجلات السكس واللعب في كسها لتعوض عجز زوجها ان ممارسة الجنس معها ضممتها الي صدري واكلت شفتهييها باسناني وان اخلع عنها ملابسة قطعة قطعة وهي لا تستطيع الفرار او المقاومة كل ما تفعله كلمات لا تخرج عن بلاش يازيكو ارجوك البت وردة لسة مش روحت .. مش قدره بقي انا بانزل علي نفسي كلوتى اتغرق بقي .. رفعت ذيل فستانها ورفعت عن كسها لباسها ولعقت لها في كسها راحت في شبة غيبو بة وهي تقول اه كسي نفسي اتناك بقي .. اخرجت لها زبري المنتصب القوي لعقته بفمها ولسانها وهي تنظر له باعجاب حتي وصلت الي ان انيكها في كسها رفضت باصرار وهي تترجاني لا بلاش يازيكو انا لسه بنت ما اتفتحتش جوزي لسه مانكنيش الشهر اللي تجوزته فيه خالص .. لم أعرها اي اهتما لما تقوله والقيت بها علي المكتب وان امزق لباسها والحس فيكسها حتي راحت في دنيا بعيدة عن ارض الواقع وترست رأس زبري في كسها صرخت بخفقان وهي تشخر وتغنج حتي اقتحم زبري بكامله داخل كسها وليته من كس ضيق للغاية حتي سألت الدماء علي ورق المكتب واصبح كسها وطيزها غرقانين في الدم وعسل كسها الممتزج به ركبت فوقها وانا ادخله واخرجة برقة وحنان ولكن سرعان ما بدأت ادخله بقوة واخرجه بقوة اكبر وهي تصرخ ثم قلبتها علي وجهها وصار وجهها مقابل لباب المكتب ثم دفعته داخلت طيزها بغلظة صرخت استغاثت ولكن هيهات ان يغادر زبري مكانه قبل الانتها من مهمته لثقل جسمي عليها ولكنها صرخت وهي تحاول الخروج من تحتي وهي تصرخ وتقول البت وردة دخلت علينا وشافتك وانت بتنكني ثم خرجت ارجوك سيبني حتفضحني يازيكو قمت من فوقها وقلت لها سوف اتصرف معها حتي تدخلي الحمام وتغتسلي وبالفعل خرجت وذهبت الي الحمام وذهبت انا الي البوفيه فلم اجد وردة فيه ولكن وانا اخرج وجدتها خلف باب البوفية تختبأ وهي ترفع زيل مريلتها وتدعك كسها بيدها نظرت الي بخوف وكسوف ولكني اغلقت باب البوفية وخلعت عنها ملابسها حتي تجردت منها بالكامل وجلست علي الارض ووضعت زبري في فمها وانا اقول لها مصي في زبري ياشرموطة قالت بخوف لا بلاش يااستاذ زيكو قلت لها شفتيني نكت حنان ازاي قالت لي اه وكانت مبسوطة كمان قلت لها وذلوقت حابسطتك انت كمان يابنت المنتاكة كانت حنان سمراء جميلة من بنات الجنوب المولعين ولكنها كانت في الثامنة عشر من عمرها ومخطوبة لسائق المكتب ولم ادع لها الفصة للاختيار وظلت تمص في زبري حتي انتصب مرة اخري فامسكت بذيها وجدتهما مثل الملبن ولكنهم من الداخل جامدين مثل التفاح الامريكاني اكلتهما حتي راحت هي الاخري  القيتها علي ظهرها وفتحت رجليها فوجدت كسها اسود ولكن من الداخل احمر بلون الدم لعبت لها في زنبورها برأس زبري حتي اخرجت عسل كسها الاسود ثم دفعت زبري داخل كسها فخرقته وسأل الدم منها بغزارة وهي تشهق وتشخر وتغنق وتصرخ وهي تقول اح اح خرقتني يازيكو زبرك كبير قوي كفاية بقي فشختني وكسي التهب من زبرك وكبره حتي حان وقت قذف لبني فاخرجته من كسها ورشقته في طيزها الصغيرة المكورة فصرخت وهي تشد شعرها الما وشهوة ونشوة في نفس الوقت ولم اطيل فقد قذفت لبني داخلي طيزها ثم اخرجته واغتسلت وانا اخرج من البوفية وجدت حنان تقف علي باب البوفيه فقالت ايه اللي عملته ده يازيكو نكتها هي كمان ضحكت بسخرية وانا اقول لها كدة يبقي مفيش حد احسن من حد انت الاثنين اتنكتوا واتخرقتوا كمان وخرجت وانا اسأل ياتري مين الشرموطة فيهما حنان السكرتيرة ام وردة عاملة البوفية رد عليا عقلي الاثنين شراميط ومتناكين

سكس لبنانى:


سكس لبنانى: