الرئيسية » قصص سكس » طارق واحلى سكس فى السعوديه sex arab

طارق واحلى سكس فى السعوديه sex arab

طارق واحلى سكس فى السعوديه sex arab

 

طارق واحلى سكس فى السعوديه sex arab , احلى قصص سكس خليجي , قصص محارم سعودى , افلام نيك عربى

صور جنس مصريهxnxx , sex lesbian ,  تهيجه علشان ينيكها فى كسها وطيزها ويفشخ بزازها  وهى تمصله زبه

 

 

اسمي طارق 36 سنه زي اي انسان يحلم بالسفر للخارج لتوفير سبل الرزق ليه و لأولاده ولتوفير مبلغ من المال ليأمن به من غدر الأيام وبالفعل حصلت علي فرصه للسفر الى السعودية شغل كويس ولاكن عيب ذلك العمل انه كان يتردد عليه الكثير من النساء منهم المحترمات ومنهم التي لا تخشي شيء واشتغلت ومرت الايام بل مر قرابة الشهرين الى ان جاءت في يوم سيدة لم أرى مثل ذلك الجسم من قبل عودها جميل مكوتها فوق المتوسطة وليست بكبيرة ولكنها من النوع المغري الجميل وكذلك صدرها من النوع الذي يجعلك تنظر اليه ولا تريد ان ترحمه بنظراتك من جماله المهم تلك المرأة جاءت لعمل لها بعض الاشغال والتصميمات من البنرات وكروت هدايا فأخذت منها المعلومات وايضا رقم التليفون الموجود عليه الواتسب لكي ارسل لها التصميمات قبل الطباعة وهي قامت بأخذ رقمي بحجة المتابعة في خلال العمل وقد اعطيت لها مهلة من الوقت اسبوع وتستلم العمل بعد الطباعة المهم قمت بعمل التصميمات وارسلتها اليها لكي تشاهدها وان كان لها بعض التعديلات اقوم بها قبل الطباعة وبالفعل قمت بذلك وتواصلنا هاتفيا مرات عديدة بل كانت تصل في اليوم الواحد 5 مرات حتي في اوقات الراحة وكانت تطيل الاتصال في اوقات الراحة بشكل كبير ممكن تصل الى 30 دقيقة او 40 دقيقه بحجة تغير اشياء او استشارات معينه لشغلها الى ان تم العمل والاتفاق علي تصميم وقمت بالطباعة وانتهت شغلتها ولاكن اتصالها لم ينتهي بل زادت اكثر من الاول لدرجة انني خوفت من ذلك لسمعي من ان السيدات السعوديات لهم كلمة مسموعة لدى الشرطة وممكن ان تدمر مستقبلي كنت اطاوع كلامها واستقبل مكالمتها دائما وكانت تعمل أي حجة للاتصال مع ان حجتها لا تستغرق اكثر من دقيقتين لمعرفة شغلتها والمفروض تنهي اتصالها ولكنها كانت تجذ الكلام بمواضيع كثيرة مثل هل انت متزوج وعندك اولاد وغيرها وهل ممكن ان تتزوج تاني الى ان صارت لي ادمان ان لم تتصل هي اتصل بها انا وكنا نجلس طول الليل نحكي على النت على برامج الاتصال المستخدمة للنت الى ان تطور الامر وطلبت مني مقابلتها ولكني لا اعرف كيف لان الامور والقوانين هنا صعبة فلا تخرج المرأة الا مع سائقها او ابنها او زوجها وسألتني هل لديك سيارة اجبت لا املك فإنني حديث هنا ولم استطيع شراء واحدة وردت انها سوف تدبر امر المقابلة فقلت لها ان تتم المقابلة في اوقات الراحة او يوم الجمعة لا نه اجازتي فقالت أبشر يعني اكيد المهم استقبلت منها مكالمه تليفونيه تقول لي
هي : متى تخرج للراحة
انا : بعد الساعة 12 ظهرا وارجع للعمل الساعة 4 عصرا
هي : ممتاز يكفي ذلك الوقت
انا : باستغراب يكفي ليش
هي : ابدا ولا شيء ستعلم كل شيء عندما تأتي
انا : حاضر ولاكن كيف سآتي والى اين فانا لا اعرف العنوان
هي : لا تشغل بالك انت جهز نفسك الساعة ال 12 ظهرا يمرك السائق ويجيبك لعندي
انا : قولت لا لا ترسلي السائق
هي : ليش ، ايش السبب
انا : قولت لها انا لا اريد مشاكل مع كفيلي في الشغل ولا اريده ان يسألني الى اين ذاهب ولماذا هذا السائق قادم ليأخذك
هي : طيب وايش الحل
انا : باعطيكي عنوان سكني ومن هناك يقدر السائق يأخذني الساعة 12.30 يأتي امام العمارة وانا باكون في انتظاره وبذلك لا يراني الكفيل اين ذاهب ولا يسألني وحين ارجع للعمل نفس الشيء ارجع الى السكن ومن هناك ارجع لعملي
هي : طيب الى تشوفه انت صح اعمله لا احب لك الضرر
انا : يعطيكي العافية
هي : ويعافيك
هي : الحين سلام وانتظر السائق
انا : حاضر سلام
جلست في العمل لا اعرف ماذا حدث لي رأسي قد تشتت من كثرة التفكير بين انها تريد شيء او انها تدبر لي مكيدة وعلي اساسها سوف ادخل السجن لباقي عمري الى ان تعبت من ذلك التفكير وقولت سوف اذهب والي يحصل يحصل
خرجت من العمل الساعة 12 وتوجهنا الى السكن بسيارة العمل وانا جلست في الشارع كنت قد دخلت الى البوفيه واخذت سندويتش وشاي ورجعت امام العمارة انتظر السائق الى ان دق جوالي وبالنظر اليه اجدها تتصل وتقول لي ان السائق واقف امام العمارة ومعه سيارة فورد فيلكس لونها رصاصي ورقمها كذا قولت نعم ارى تلك السيارة سوف اذهب اليها واركب وقفلت معها وتوجهت الى السيارة وقولت للسائق انا طارق قالي لي اتفضل اركب انا في انتظارك وركبت وذهب بنا في الطريق مسافة 40 كيلو في الصحراء الى ان اجد مزرعة كبيرة ودخلنا فيها وبها منزل قمة في الروعة والجمال انبهرت به المهم توجهت الى باب المنزل وضربت الجرس خرجت لي خدامة فلبينية وبالحديث مع معها باللغة الانجليزية عرفتها انى طارق وان السيدة في انتظاري قالت تفضل بالدخول وذهبت معي بعد ان قفلت الباب الي الصالون وجلست قرابة ال 10 دقائق وانا كلي ارتباك وحيرة من الذي سوف يحدث وبعد ذلك سمعت صوت اقدام تنزل من على السلم والتفت اليها اجدها ولكني لا اعرفها فقد كانت بغير نقاب او العباية السودة كانت تلبس مثل الحورية وشعرها ناعم حرير يصل الى مكوتها لم اري في حياتي مثل هذا الجمال او الفتنه التي كانت عليها فكانت تلبس استرتش لاصق على جسمها ومفصل مكوتها وكسها وايضا باضي ابيض بصدر واسع تظهر منه بزازها فاشتعلت في النار والشهوة واقتربت مني وكانت اول مرة منذ دخولي السعودية بعد حوالي الثلاث شهور اسلم فيها على مرأة وامسك يديها من أي جنس وجلسنا وتكلمنا الى انها قطعت الكلام وقالت هناك موضوع مهم ابيك فيه قولت تحت امرك قالت انا بدي نتجوز انا وانت كان ردي لها هو انتي مش متجوزة اصلا قالت لا مش متجوزة ايه اول مرة تعرف قولت اه اول مرة اعرف المهم قالت ايش رأيك رديت عليها بس انا متزوج وعندي اولاد قالت عادي مش هيأثر على حياتك الزوجية في مصر ولا هي هتعرف ازاي يعني قالت احنا هنتجوز زواج مسيار او متعه جواز موثق عادي زي اي جواز بس بس بغرض المتعة وانا باعطيك راتب كمان شهري بس بشرط وقت ما احب اطلق نطلق وكل واحد يروح لحاله من غير ما حد يعرف انه كان زواج متعه او مسيار كان ردي موافق رديت علي وقالت جميل بس في شرط كمان لازم تعرفه وتنفذه
قولت ايه هو قالت لازم اعرف قدراتك الجنسية مع الحرمة ازاي قولت ازاي عاوزة تعرفي اثبتها ازاي دي قالت سهل جدااا انت هتنام مع الخدامة الفلبينية قدامي واشوف مدي قدرتك في امتاع الحرمة قولت بس انا مش مستعد قالت ازاي قولت انا بقالي 3 شهور هنا وبعيد عن اي ست ومش لمست اي ست ومن الطبيعي اني خلال 5 او 10 دقائق نوم معاها اكون خلصت لاقيتها بتقول وبكل صراحه يعني مش هتستحمل وتنزل بسرعه استغربت واتفاجئت من صراحتها ورديت عليها ايوة قالت عارفه بس قدامك ساعتين من دلوقتي تخليني اشوف هتعمل معاها ايه وهي هتكون متجاوبة معاك بكل الطرق قولت ماشي قالت كويس وناديت علي الخدامة جات وكلمتها بالإنجليزي وعرفتها انها تجهز نفسها فوق في غرفة النوم لحد ما نطلع انا وهي قطعت كلامهم قولت لا قالت ليه قولت ليها بكل صراحه هانيكها هنا في الصالون قالت علشان تبقي واخد راحتك علي السرير قولت هنا كويس قالت براحتك ياله ابدأ كلمت الخدامة وقولت ليها تقلع هدومها و تيجي تمص زبي نفذت الخدامة وقلعت وجات لعندي وفتحت لي سحاب البنطلون والحزام وطلعت زبي الى اساسا كان واقف لوحدة وفضلت تمص فيه لحد ما قومت ونيمتها علي الكنبة في الصالون وقلعت كل هدومي وبقيت عريان وزبي واقف زي الحديدة وكنت باطالع فيها وانا باقلع لاقيت كل عنيها علي زبي مش رحماها من نظراتها روحت للخدامة وفتحت رجليها و لعبت في كسها بقت تصرخ ولحسته لحد ما نزلت مرتين قمت ورفعت رجليها ودخلت زبي كان كسها ضيق جداا وقتها فهمت ليه خلتني انام مع الخدامة عاوزة تشوف مدي قدرتي مع كسها الضيق هانزل معها بسرعه ولا لا المهم فضلت ماسك البنت تقريبا 10 دقايق مش راحمها وهي تصوت وكسها بينزل ميته غرق زبي وكمان الكنبة المهم نزلت في الخدامة وقعدت علي الكنبة جنب الخدامة وقصادها وهي لاحظت ليها قمة الشهوة وعنيها الى مش عاوزة تسيب زبي قولت اكلمها احس اكتر مدى شهوتها وانفعالها لاقيتها رايحه في عالم تاني قولت ليها لو تعبانة اقلعي الاسترتش وريحي نفسك انا مش هاقرب ليكي اتفرجي علينا وانا بانيك الخدامة وكل ده والخدامة ماسكة زبي بترضع فيه وخليتها قلعت خالص وهي قايمة تقلع شوفت مكان كسها غرقان بميتها نزلت يمكن مرتين وقلعت وحطت ايديها وقافلة على ايديها برجليها مش عارف اشوف كسها كويس قولت ليها افتحي رجليكي عاوز اشوف كسك واتمنعت بس بعد محايله فتحتها بدلال ووقف زبي علي منظر كسها الجميل الغرقان في ميته وفضلت تلعب فيه وتدخل صوبها فيه وتطلعه وانا ولعت من كدا قومت من مكاني وقربت منها لاقيتها بترد بغنج لا خليك بعيد خليك اشوفك بتنيك الخدامة مش سمعت كلامها وقربت منها وقربت زبي لحد بوقها كانت مترددة ترضعه او لا لحد ما انا قربته من شفايفها ودخلته هي في بقها وفضلت ترضع لحد ما استوت وعدلتها على السجادة وفتحت رجليها وفضلت الحس في كسها وامصها وهي تصوت لحد ما بقت تصوت وتقول نيكني ارجوك دخل زبك كسي مولع ونيكتها وناديت علي الخدامة وقعدت العب بايدي في كسها والمكان كله بقى كله صويت منهم الاتنين وقلبتها علي وشها وضع الفرس وخليت الخدامه تعمل نفس الوضع وبقيت اتنقل بينهم انيك دي وايدي بتنيك في كس التانية لحد ما خلاص قربت انزل قولت ليها انا هانزل انزلهم فيكي ولا في الخدامة رديت قالت لا نزل في كسي ارجوك وتوصوت وحسيتها بتنزل هي كمان وسيبتها وقعدت جنبها وبعد دقيقة سالتها ايه رأيك لاقيتها بتقول مش هاسيبك من النهاردة انت متعتي هنتجوز مش تروح الشغل قولت لا بكرا نتجوز في المحكمة عادي بعد الظهر نروح مع بعض ومعانا 2 شهود ونتجوز قالت ماشي موافقة

سكس لبنانى:


سكس لبنانى: