الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس محارم سمر و جوزها واختها وجوزها

قصص سكس محارم سمر و جوزها واختها وجوزها

قصص سكس محارم سمر و جوزها واختها وجوزها

قصص سكس محارم سمر و جوزها واختها وجوزها

قصص سكس محارم نار تهيج اوى , سمر تهيج هى جوز اختها وتتفق مع اختها انهم يعملو تبادل زوجات بعد ما مدير المكتب بتاع جوزها ناكها وفشخ كسها
دخلت هى واختها يستحمو علشان يجهزو لحفله تبادل الزوجات , قصص سكس محارم , قصص نيك محارم , قصص جنس محارم

قصص سكس محارم , قصص نيك محارم , قصص جنس محارم

بعد ما جوزي جاب مديره في الشغل علشان ينيكني مكنش اخر مره يعملها جوزي سعيد دي كانت البدايه المهم بعد ما ناكو فينا انا واختي مها المهندس سيد واصحابه نزلو علشان ميعاد جوز اختي مها على وصول من شغله وقتها كنا لسه هايجين انا واختي قعدنا اناا ومها نلحس اللبن اللي كان بينزل من كسها وهيا لحست اللبن اللي كان بينزل من طيازي وجبنا شهوتنا على بعض ومشبعناش قررنا ندخل نأخد دوش علشان لما يجي كمال وسعيد ما يحسوش بحاجه وطلعنا من الحمام انا لبست قميص نوم لونه تركواز قصير اوي لغاية اول طيازي كنت كل ما اوطي اجيب حاجه طيازي كلها تتعرى وتبان اوي وبزازي كانت عريانه كلها مفيش إلا الحلمه بس هيا اللي مش باينه وكنت لابسه من تحتيه اندرفتله طبعاً مش ساتر حاجه بمعنى انه ملوش لزمه وجوده زي عدمه ولبست سنتيانه لونهم ابيض وكانوا ظاهرين اوي من تحت القميص ومها كمان لبست قميص نوم قصير وضيق اوي من على بزازها لدرجة إن صدرها كله طالع بره القميص ومكنتش لابسه سنتيانه بس كانت لابسه اندر لإن قميص النوم شفاف وجسمها كله عريان لدرجة إن حلمة بزازها كانت بارزه اوي من قميص النوم وكنا بنلبس قمصان النوم وبنعمل ميكاب انا واختي ومها قالتلي: سمر انا عاوزه اطلب منك طلب بس متكسفنيش قولتلها: اؤمريني يامها قالتلي: انا عاوزه اتناك من سعيد جوزك قولتلها: انا كنت عارفه إنك هتقوليلي كده قالتلي: إيه رأيك ياسمر قولتلها: انا موافقه بس بشرط إني اتناك انا كمان من كمال جوزك قالتلي: موافقه ياحبيبتي قولتلها: بس هنخليهم ينيكونا إزاي قالتلي: نغريهم ونتعرى قدامهم ونهيجهم وهما يكملوا الباقي قولتلها: على فكره يامها كمال سهل اوي قالتلي: سهل إزاي؟ قولتلها: كمال بيتحرش بيا كتير مره ضربني على طيازي وعمل نفسه قال إيه مش قصده ومره حك كتفه في بزازي وعمل نفسه مش واخد باله قالتلي: ما انتي شرموطه اوي تلاقيكي كنت بتتمايصي وبتدلعي قدامه قولتلها: بصراحه انا كنت بعري جسمي قدامه كنت بعري رجليا لغاية فخادي وهو كان بيشوفني ويبحلق في رجليا مها قالتلي: انتي رجليكي حلوه اوي ياسمر انا ست اهو وبهيج على رجليكي اوي فما بالك بالرجاله كتر خير سعيد متجوز فرسه مبتشبعش وضحكنا ورن جرس باب الشقه وروحت افتح الباب وكان كمال جوز مها وكنت لابسه قميص نوم قصير ورجليا المقلوظه كانت عريانه اوي لغاية اول طيازي الكبيره الطريه وعامله ميكاب كامل واول ما فتحت الباب وشافني كمال وقف يبحلق فيا وانا كنت بضحك عليه وهو بيبصلي بطريقه تتضحك اوي قولتله: ايه ياكمال هتفضل واقف تبصلي كده كتير مش هتدخل قالي: انتي صاروخ يخربيتك ايه الحلاوه دي قولتله بصوت واطي وبدلع: وطي صوتك احسن تسمعك مها قالي: ما تسمع ده انا متجوز شيخ غفر تيجي تشوف النسوان اللي على حق قولتله وانا عامله نفسي زعلانه من كلامه على اختي مها: لا بقى ياكمال انت متجوز مزه زي القمر وعيب اوي تقول على اختي كده قالي: انتي زعلتي انا بهزر انا عارف ان مها حلوه بس يمكن علشان قدامي على طول وماشوفتش غيرها قولتله بمياصه: حتى ولو ماشوفتش غيرها ماينفعش تقول عليها كده قالي بصوت واطي وهو بيقرب مني وعايز يبوس فوق رأسي: حقك عليا متزعليش مني انا اسف وكان بيحك جسمه في جسمي اللي شبه عريان اوي وانا قولتله: خلاص ياكمال محصلش حاجه وشيل ايدك وارجع ورا شويه علشان لو مها شافتنا هتدبحنا ومشيت قدامه وانا بتقصع وبرجرج في طيازي علشان يهيج عليا ودخلنا قعدنا في الصاله وقال لمها لما شافها لابسه قميص النوم السكسي الشفاف: يخربيت كده ايه الحلاوه دي يامها بقينا مزز وكنا بنبص لبعض انا ومها وبنضحك مها قالتلهك ايه ياكوكي عجبتك قالها وهو بيبصلي انا : ده انتي بقيتي فرسه هو اللي يقعد مع سمر يحلو كده؟ ضحكت بشرمطه وقولتله: انا مش عملتلها حاجه دي لبست قميص نوم من بتوعي وعملنا ميكاب قالي: هو قمصان النوم دي بتوعك ياسمر قولتله: اه ليه قالي: ده سعيد متهني يابختك ياسعيد قولتله بمياصه ودلع: كمان هتحسد الراجل وهو مش موجود ياحبيبي ادي مها فلوس وانا اجبلها قمصان نوم احلى من دول قالي: هو سعيد لسه مجاش قولتله: لا لسه اهو الكلام خدنا ونسيت اسألك تتغدى دالوقت ولا لما يجي سعيد قالي: هو سعيد هيجي إمتى قولتله: على حسب اتصل بيه شوفوا وصل لغاية فين وانا كنت قاعده على الكنبه اللي قصاد كمال جمب مها ورجليا عريانه كلها لغاية طيازي وهو قاعد قدامنا وبيبحلق فيا اوي وانا قاعده جمب مها المهم مسك الموبايل واتصل بسعيد وقاله فينك ياسعيد؟ قاله: انا تحت العماره طالع الشقه اهو وقفل معاه وقولت لمها يلا ياماهي نحضر الغداء وقومنا انا واختي دخلت مها المطبخ وانا وقفت من على الكنبه وعطيت ظهري لكمال وهو قاعد ووطيت قدامه عملت نفسي بجيب حاجه من على الارض علشان يشوف طيازي وهيا عريانه قدامه وهو كان يفرك على الكنبه وبيقولي: حرام عليكي ياسمر قولتله بلبونه: ليه ياكيمو انا عملت حاجه قالي: تعبتيني ياسمرانا هموت من الجوع وانتي مش حاسه بيا وكنت فاهمه قصده ايه هو كان قصده عليا وانا بتمايص وبدلع عليه وإنه هيموت وينيكني قولتله بمياصه: يقطعني انا أسفه ياكيمو من عنيا ياقلبي راح جه وضربني على طيازي وعطاني بعبوص وقالي: انا بحبك اوي ياسمر وهو بيقفشش في طيازي وبيدخل صووابعه بين طيازي وبيلمس خرمي وبيوسني في شفايفي إتملصت منه بمياصه وجريت على المطبخ وانا بضحك قال ايه انا مكسوفه منه وشافتني مها وانا بجري وقالتلي: ايه مالك بتجري ليه ؟ قولتلها: جوزك هراني تقفيش وقطعلي شفايفي اتملصت منه وجريت قالتلي: عقبالي انا مع سعيد بس ابقي خدي كمال كده في اوضه وسيبيني مع سعيد بعد ما نآكل قولتها: من عنيا بس انتي متخليش سعيد يجيلنا انا وكمال احسن يكون بينيكني ويدخل علينا يلاقينا كده هيموتنا قالتلي: طيب افرض خلص معايا وكان عايز يطلع ويسبني قولتلها: متخافيش هو لما بيخلص بيتعب وينام قالتلي: اوك تعالي بقى حضري الآكل معايا علشان نخلص قولتلها: أد كده انتي هايجه وعايزه تتناكي من سعيد ياماهي؟ قالتلي: إتلمي يالبوه وضحكنا ومسكنا اطباق الآكل وطلعنا حطينها على السفره كان سعيد جه ودخل يغير هدومه وكمال كمان دخل خد دوش وطلعو وهما لابسين شورتات قصيره بس شوفناهم انا ومها وقولتلهم ايه اللي انتو لابسينو ده؟ سعيد رد عليا وقالي: إشمعنا انتو لابسين قمصان نوم قصيره وعريانه ضحكنا انا ومها وقولنالهم طيب يلا الآكل جاهز وأزبارهم كانت بارزه اوي من الشورتات بتاعتهم زب كمال كان واقف وشكله يجنن وكان هاين عليا اهجم على زبه واقعد امص وألحس وألعب فيه بس وجود سعيد هو اللي منعني واحنا قاعدين على السفره عيون كمال متشلتش من على بزازي اللي طالعين كلهم إلا حلماتي بس وسعيد كمان كان بيأكل مها وبزازها بعيونه المهم خلصنا أكل وقاموا سعيد وكمال قعدو في الكنبه في الصاله قدام التليفزيون وبيتفرجوا على قناة الرقص الشرقي وبيشربوا الحشيش قومنا انا ومها شيلنا الأطباق ودخلناها المطبخ وسعيد قالي اعمليلنا شاي ياسمر قولتله: حاضر ياحبيبي ودخلت المطبخ قولت لمها اعملي الشاي على ما انا اغسل الاطباق المهم خلصنا وطلعنا انا ومها بعد عشر دقايق ومعانا الشاي ولاقيناهم بيتفرجو على قناة الرقص ومركزين اوي وبيشربوا الحشيش كنت انا ماسكة صنية الشاي وحطيتها على التربيزه اللي قصادهم وكمال كان قرب ينط يمسك في بزازي لإني وطيت وانا بحط صنية الشاي وبزازي طلعت من قميص النوم الحركه دي بحب اعملها اوي لما بكون عاوزه أغري حد وعاوزه اتناك منه وهو بص لبزازي وتنح اوي وانا عملت نفسي إتفاجت من اللي حصل وشهقت بمياصه ولبونه وعضيت على شفايفي وإبتسمت لكمال وبصيت بين رجليه لاقيت بتاعه واقف زي السهم وعايز ينطلق بس مجاش وقته كل ده وسعيد ومها مش وأخدين بالهم مننا انا وكمال ولا إحنا واخدين بالنا من اللي بيحصل ما بينهم المهم قعدت انا جمب كمال ومها قعدت جمب سعيد وقولتلهم: انتو بتحبوا الرقص اوي لدرجة إنكم سايبين المزز اللي معاكم وبتتفرجو على الرقص كمال قال: انا بحب الرقص اوي وسعيد قال: هو فيه أحلى ولا ألذ من الهز والرقص راح كمال قالي: على فكره ياسمر اختك بترقص حلو اوي يعني رقاصه محترفه بصيت لمها وقولتلها: بجد يامها ؟ مها قالتلي: يعني ما انتي كمان بترقصي حلو اوي ياسمر روحت قولتلها: طيب ارقصي شويه راحت بصيت لسعيد وبعدين بصيت لكمال ومكنتش عارفه تقول ايه راح كمال قالها: ارقصي يامها مفيش حد غريب ده سعيد ودي سمر اختك راح سعيد قالي انا : وانتي كمان ياسمر ارقصي فرجينا رقصك حلو زي ما بتقول مها ولا بتهبلي راحت مها قالتله: لا دي سمر بترقص أحلى مني راح سعيد مسك ريموت التليفزيون رفع الصوت شويه وقالي: يلا ياسمر وكمال قال لمها : ارقصي يابت واخلصي وكان باين عليهم آثر الحشيش لعب في دماغهم المهم جبنا طرحتين من اوضتي وعطيت مها واحد وانا واحده وإتحزمنا وبدأنا نرقص ونهز جسمنا جامد اوي وكان جسم كل واحده فينا كان بيترجرج انا كنت بتعمد أهز وأرجرج بزازي وطيازي قدام سعيد وأميل وانا عطيالهم طيازي علشان تتعرى وكمال كان شكله يضحك وهو بيبصلي كان فاتح فمه وبيبحلق فيا اوي وانا ومها بنضحك ونتمايص وكنا بنضرب طيازنا انا ومها في بعضهم علشان نهيجهم بصيت على زب كمال وسعيد لاقيتهم واقفين عليا انا ومها غمزت لمها عشان تبص على ازبارهم اللي واقفين علينا وضحكنا انا ومها وفضلنا ندلع ونتمايص انا ومها ونرقص ونهز جامد مها كانت بتهز صدرها اوي لإن أجمل حاجه في مها بزازها وانا كنت بهز وارجرج في بزازي وطيازي لإنها أحلى حاجه فيا وتعبنا انا ومها وقعدنا على الكنبه اللي قصاد اجوازنا وكنا فاتحين رجلينا وإحنا قاعدين انا ومها علشان مها تظهر كسها لجوزي وانا حطيت رجل على رجل علشان أظهر فتحة طيازي لكمال وهما كانوا على آخرهم من اللي بنعملوا انا ومها فيهم لما ملقيناش فيهم رجاء وإنهم مش واخدين خطوه روحت قولت لمها انا هدخل انام ومها كمان قالتلي وانا كمان هدخل دخلت اوضتي وكنت متوقعه إن سعيد هيجي ورايا قعدت على السرير إتقلب يمين وشمال وانام على بطني وعلى ظهري وكإني بتقلب على نار لمدة ساعه وانا مش جايلي نوم مش عارفه ليه دخلت صباعي في طيزي علشان اهدأ شويه ومقدرتش اتحمل الهيجان والولعه اللي انا فيها قومت قلعت الاندر ونمت على بطني لاقيت باب الاوضه بيتفتح عملت نفسي نايمه وقولت في نفسي اكيد سعيد انا هعمل نفسي نايمه هشوفه هيعمل ايه المهم الباب اتفتح وسمعت صوت رجلين بتقرب مني فتحة عيني نص فتحه لاقيته كمال جوز اختي عملت نفسي نايمه وهو قرب وقعد على السرير وقتها انا كنت نايمه على بطني بقميص النوم وكانت رجليا عريانه كلها لغاية طيزي المهم كمال لما قعد جمبي على السرير حسيت بإيده بتلمس صوابع رجليا وانا اصلاً كنت مولعه وهايجه موت بس عاوزه اعرف كمال هيعمل فيا ايه وانا نايمه بالمنظر ده قدامه بدأ كمال يمشي إيده على رجليا وصل لسمانة رجليا وسمعته بيقول: عايز ألحسلك رجليكي ياسمر وقرب على ركبتي من روا ووقف شويه يدلكلهالي وانا كنت سايحه اوي من لمساته اللي هتموتني دي وطلع بإيده لفخادي من ورا وقعد يدلكهم بشويش كانت إيديه تجنن وانا عاوزه اقول آآآآه مش قادره وكنت خايفه وقتها لما هيقرب ويمسك طيازي هعمل ايه لاقيته بيحرك إيده على فخادي ووصل لطيزي وبدأ يرجرجها ويلعب فيها رح فتح فلقات طيازي واول ما صباعه لمس خرمي إتنفض وطلعت آآآآها وقتها كنت خايفه إنه يفتكرني صايحه واني حاسه بكل اللي بيعملوا في جسمي وقتها حسيت إنه هيسيبني شويه لما سمع اهااتي لغاية ما أهدا واروح في النوم تاني بس لاقيته بيحرك صباعه على خرمي من بره من غير ما يدخلوا كل ده وانا بعض على شفايفي وعاوزه أقوم أضربوا بالجذمه وأقولوا دخلو بقى يابن الوسخه بس سيبتوا لما أشوف أخرو معايا إيه وإستمر كمال في لمساته والهري والتدليك بتاعه لخرم طيزي وانابموت وبتلوى تحتيه وهو مش حاسس بيا شويه ولاقيته هدي خالص وساب طيازي وحسيت بيه بيطلع على السرير وبيركب على ظهري واقعد على طيازي وانا نايمه على بطني وحسيت بشئ ناشف وقوي ضرب على فلقة طيزي مكنتش عارفه ايه هو ده اللي ضربني على طيازي غير لما مسك فلقات طيازي وباعد ما بينهم وبصق على خرمي وقرب الشئ ده من خرم طيزي عرفت بقى إنه زبه اللي خبط على طيازي وقتها فرحت اوي وكنت طايره من الفرحه بس برضوا عملت نفسي نايمه ولاقيته حط رأس زبه على فتحتي وكنت خايفه يدخلو كله مره واحد واتعور بس كمال إتعامل معايا بكل رقه وحنيه دخل رأس زبه في طيازي بالراحه وانا كنت ممحونه اوي وعااوزه أطلق صراخاتي بس مكنتش قادره اعمل كده بعد ما كمال دخل رأسه إبتدأ يدخل باقي زبه كله فيا وانا بعض في المخده وكاتمه صوتي خايفه سعيد يسمع صوتي ويجي يشوف أخوه وهو راكبني وبيدخل زبه جوايا وقت ما كان بيدخل كمال زبه في طيازي كنت بقول لنفسي ياريتني كنت شفت زبه ومصيتو الاول ولما زب كمال دخل كله في طيازي وحسيت بيبضاته لمسو طيزي مكنتش قادره استحمل أكتر من كده وقولت آآآآآآآه راح كمال رجع شويه لورا علشان زبه ميدخلش كله وهدي شويه لغاية انا ما روحت في النوم تاني ولما انا سكت وإبديت إهز في طيازي علشان كمال ينيكني وكإني بقول لكمال يلا نيكني بقى كمال وقتها حس إني صاحيه مش نايمه وبدأ يدخل زبه في طيازي جامد اوي ويطلعو بكل قوته وانا كنت لسه عامله نايمه وكنت بزووووم واعض على شفايفي واطلع لسانه إلحس شفايفي من بره لإني كنت متأكده إنه بيبص على وشي وهو بينيكني ولما سمعني بزوووم وبقول آآآآآآه كان بينيكني بكل عنف وسمعته بيقولي كل ده ياشرموطه وغنتي عامله نفسك نايمه يعني مش حاسه بعمود النور اللي مغروس في طيزك روحت مقدرتش أمسك نفسي من كلامه وضحكت وقولتله: ايوه انا صاحيه وحاسه بيك من ساعة ما دخلت قالي: وسيباني بتعامل معاكي بخوف قولتله: انا كنت عاوزه اشوف هتعملي ايه وانا نايمه قالي هكون اعملك ايه يعني هفشخلك طيزي وكان بينيكني بكل قوه وبيقولي جوزك نايم على الكنبه بره ومش في واعيه من الحشيش قولتله: سيبوا نايم خليك مع مراته دلوقت وهو كل ما يسمع صوتي يضرب زبه في طيزي بكل قوه وانا بتغنج عليه آآآآآه ياكيمو بالراحه آآآآآي ياطيزي بشويش عليها إإإإإممممممم مها فين ياكمال ؟ قالي: نايمه قولتله: ومروحتش تنيكها هيا ليه إشمعنا جيتني أنا قالي: إنتي فرسه وعايز إنيكك في طيازك الكبيره دي مها بتخاف تتناك من طيزها عاوزه في كسها بس وانا عايز أجرب النيك في الطيز وخصوصاً طيزك الملبن دي كل الحكاوي دي وهو بيضرب زبه جوايا وبينكني بعنف وكنت بحاول إتكلم معاه وهو بينيكني علشان يطول معايا وميجبش بسرعه بس زبه مخلنيش عارفه اقول كلمتين على بعض كان بيوجعني اوي وبيخليني أقول آآآآآآه أأأأأي ياطيزي إإإممممم آآآآآآآآهآآآآ طيزي بتوجعني ياكيمو انا تعبت انت تقيل اوي عليا غيرلي الوضع راح طلع زبه من طيازي وخرمي طالع مع زبه وانا بقول آآآآآآآآآآه ولما طلعو قولتله: وريني أشوف زبك مشوفتش خالص ولما إتعدلت وقعدت شوفت أحلى واكبر زب شوفته في حياتي رأسه مفلطحه وطويل وتخين وقولتله: ده كبيراوي ياكيمو حطلي كريم على خرمي علشان متوجعنيش راح جاب علبة الكريم بتاعتي من على التسريحه وانا نمتلو على جمبي وعطايلو طيازي وماسكه فلقات طيزي علشان اوسعلو ويحط كريم على خرمي ولما حط حتة كريم وبدأ يلمس خرمي إترعشت وقولت آآآآآآه حلو ياكيمو هات زبك بقى انا عاوزه ادوقو عاوزه امصو راح قرب من وشي وخدتو في بوقي وهريته مص ولحس وكان طعم ولذيذ جداً وطلعتو من بوقي وبوسته وهو بيبصلي وانا بمص وببوس زبه وهايج ومولع من مصي وبوسي لزبه الكبير قولتله: يلا بقى دخلو ياكيمو انا ممحونه ومولعه ومشتاقه لزبه اوي راح جه من ورايا وقرب زبه من طيزي وقعد يضرب فلقات طيازي بزبه وانا كنت بقول آآآآآه بيوجع ياكيمو إإإإمممممم حلو أوي إضربني كمان راح مسك فلقات طيازي ووسع لزبه علشان هيدخلو ولما زبه لمس خرم طيزي إترعشت وجبت شهوتي وانا بقول بصوت عالي آآآآآآه ياكيمو دخلو بقى وهو سمعني وانا ممحونه وبتغنج عليه راح دخل زبه في طيزي مره واحده خلاني صرخت بصوت عالي آآآآآآآآه حسيت إن سعيد ومها سمعوني وانا بوحوح من زب كمال اخو جوزي وبدأ كمال ينيكني بعنف وانا بعيط من زبه وبقول آآآآآآآه أأأأأأي ياطيزي يخربيت زبك ياكوكي بالراحه على طيزي زبك كبير اوي آآآآآه انا عارفه مها مستحمله زبك ده إزاي آآآآآآه وهو بيضربني بإيده على طيازي وهيا بتترجرج وتتهز قدامه لإنها كبيره وطريه وانا كنت مولعه ووهايجه اوي ومسكت بإيد فردة من بزازي ورفعتها لفوق وبدأت ألحس في الحلمه وايدي التانيه بتلعب في زبي الصغير من هيجاني وقتها كنت سامعه صوت اختي مها بتقول آآآآآآآه بصوت عالي وعرفت إن سعيد بينيكها وكمان هما سمعو صوتي وانا بتمحن وبوحوح بصوتي العالي وبقول لكمال بالراحه ياكيمو بيوجعني اووووي وكمال مش سأل فيا وبيضرب زبه جامد في خرمي وحسيت إن خرمي بقى نفق من كبر زبه ولما شافني مسكت المخده وبعض فيا باسناني ومن الآلم اللي في طيازي من زبه سمعته بيصرخ وبيترعش زبه جواايا وبيكب أحلى لبن سخن جوايا وهو حاضني من ورا اوي وبيعصر فيا وانا بقول آآآآآه آآآآآآح بيحرق ياكوكي ولما طيازي حلبت زبه خالص قولتله: يلا بقى طلع زبك طيزي وجعتني اوي واح طلع زبه واللبن طلع مع طلوع زبه ونام على ظهرو جمبي على السرير وانا إتعدلت عليا ونزلت على زبه لحس ومص وكان طعم لبنه لذيذ اوووي وهو قالي كفايه ياشرموطه مشبعتيش قولتله: إنت زبك حلو اوي وميتشبعش منه ياكوكي ونمت في حضنه ومخوفتش إن سعيد جوزي يدخل علينا ويشوف مراته نايمه في حضن أخوه وكنت فرحانه ومبسوطه اوي كمال راح في غفوه ونام وانا طلعت أشوف سعيد ومها بيعملوا ايه طلعت من الاوضه بالراحه علشان كمال مايحسش بيا وطلعت لاقيت مها نايمه على ظهرها وفاتحه رجليها وسعيد نايم عليها وزبه جوه كسها وكان باين عليهم إنهم خلصوا وتعبوا روحت دخلت عليها ولما شافوني ضحكوا وقولت لمها صوتك كان عالي ياشرموطه وطي صوتك شويه راح سعيد قالي: ما انتي كمان كان صوتك كان اعلى منها وانتي ممحونه جوه مع كمال بصيتلو بإستغراب ومندهشه من رد فعلوا ومها قالتلي: إلحقي ياسمر لبن جوزي نازل من طيزي بين فخادك وانا بصيت لنفسي لاقيت فعلاٌ لبن كوكي نازل على فخادي وكنت مكسوفه اوي وقولت في نفسي ياريتني ما كنت إتحركت من سريري ولا كنت سمعت التعليقات السخيفه دي بس من جوايا كنت مبسوطه وهيجانه من اللبن اللي كان نازل على فخادي وانا واقفه بتكلم معاهم وبطريقه عفويه مني مسحت بإيدي لبن كوكي من على وراكي ودخلتو جوه بوقي وسعيد بصيلي وكان هيتجنن ومها بتبصلي وبتضحك على اللي عملتو وقالتلي: شكلك لسه ممحونه ومولعه ياسمر روحي إلحقي كمال أحسن يجي هنا وتبقى مصيبه مخلصتش الكلمه ولاقينا كمال داخل علينا الاوضه وواقف ورايا وبيقول لمها إرتاتحتي ياشرموطه وإتناكتي من سعيد ومها بتبص لكوكي ومستغربه من رد فعلوا والغريبه إن سعيد كان لسه نايم على مها ومش عايز يقوم ولا يطلع زبه من مها وقتها كنت غيرانه اوي من مها واللي عاملوا سعيد معاها قدام جوزها وكمان حبيت أغيظ سعيد روحت انا حضنت كوكي وهو عريان خالص ومسكت زبه وقولتله: إيه اللي طلعك من الاوضه ياكوكي تتعب ياحبيبي وانت عرقان راح حضني اوي ومسك طيازي وبيرجرجها وبيقطعلي شفايفي قدام جوزي ولمحت سعيد بطرف عنيا لاقيتو بيبصلي وبيبرقلي عنيه ومستغرب من اللي بيعملوا فيا اخوه قدامه وقالي: لمي نفسك ياشرموطه قولتله: وانت ايه اللي مضايقك دلوقت انت مش نايم في كس مراته سيبوا هو كمان ينام جوه طيازي وكنت بقول كده وقاصده اني اغيظو واجننوا لاقيت وقام من على مها وزبه كان واقف زبه وبدأ ينيك في مها بكل عنف قدام كمال وطبعاً كوكي مايتوصاش راح شالني من طيازي وحطني على زبه اللي كان واقف زي الحديده وكان بينيكني وهو واقف وشايلني بينطتني على زبه وانا بوحوح من زبه اللي دخل يجري جوه طيزي واللي ساعده اللبن اللي كان على خرم طيزي وكوكي كان بيغيظ سعيد معايا وبينططني على زبه وانا لافيت دراعاتي الطريه حوالين رقبته وبتمحن على كوكي وبقوله بشويش على طيز سوسو ياكوكي آآآآآه ياطيازي إنت فتحتني من جديد ياكوكي زبك كبير اوي انا مشوفتش زب أحلى من كده وكنت قاصده أغيظ واجنن سعيد وهو بينيك في مها جامد ومها بتوحوح تحت سعيد وبتقول آآآآآآه يخربيتك هتموتني بالراحه آآآآه وهو مش سأل فيها وبيدك في كس اختي وأخوه بيرزع في طيازي ولما كوكي تعب من الوضع ده راح نزلني وقعد على الكرسي وقالي تعالي اقعدي على زبي ياسمر قولتله: من عنيا ياكوكي ومسكت زبه ودخلتو في طيزي بالراحه وبدأت أقوم وأقعد على زبه وكنت انا اللي بنيكو وهو مسك في بزازي وهراهم تقفيش وتفعيص وانا بقوله بالراحه على بزازي هريتهم آآآآآه وكنت بتنطط على زبه اللي محشور جوه طيزي وسعيد كمان غير الوضعيه مع مها ونام على ظهرو ومها قعدت على زب سعيد بكسها وإبتدت تتنطط على زبه وتتمحن عليه لغاية ما سعيد قال لمها هجيبهم يامها راحت مها نزلت من على زبه وهو قام وقف على السرير ومها قعدت تحت زبه ونزلهم على صدر مها وكوكي لما قرب يجيب قالي هجيب ياسمر روحت نزلت من على زبه وقعدت تحت زبه وقربت بوقي من زبه علشان أخدهم في بوقي ولما جاب شهوته جابهم وهو بيصرخ وخدتهم في بوقي وكنت فرحانه اوي ومبسوطه روحت مسكت كوكي من إيديه ودخلنا ننام في حضن بعض في الاوضه التانيه لغاية الصبح

سكس لبنانى:


سكس لبنانى: